CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

الخميس، 29 يوليو، 2010

أهــلآَ بـكَ....أنتظرنآك طــويـلآَ.





25,27,29,........لحظةَ تحريٍ
ثلاثة أزواجِ من عيون القطط,كلا لست قطط,بل عيون أطفال,
اجتمعو على مائدة الطعام,يراقبون أطباق الحلوى, والمعجنات,وغيرها
من الاطباق الشهيه,فترى انعكاس صور حلوى الجلاتين,
والكاسترد,وشراب التوت الاحمر المثلج في أعينهم المستديره الامعه
وابتسامة شرسه وبراقه ارتسمت على وجوههم,
وما ان يرتفع صوت الاذان يعلن عن غروب الشمس,
حتى ينقضواعلى تلك الاطباق بأعينهم وايديهم واسنانهم وبكل حواسهم بشراهه,
ليفتكوا بها طبقاَ طبقاَ,فيختموأخيراَ افواههم بشراب التوت
الذي طبع شوارب حمراء على وجوههم وذلك كي يتباهوا بها أمام أبناء الجيران
يصفون معركتهم الشرسه التي
خاضوها منذ لحظات,وفي نفوسهم
أمتنان كبيــر يقول شكرا رمضــان,
نعم هذا هو رمـضان في عيون الاطفال, فقبل أيام كانوا يتحرون قدوم الشهر الفضيل,
وكل يوم يكررون نفس السؤال:
غذا رمضان؟؟!
متى يأتي رمضان..؟!
كان ذلك رمضان1985 عندما كنا صغاراً
هانحن الان في رمضان2010
نتبضع مع صغارنا في المتاجر استعداد بقدومه
أنا افعل ذلك لاأحيي ذكرى ايام خالده عشتها في طفولتي,
والان طفلي يعيشانها معي... ليحملو غدا اطفالهم الى المتاجر
مثل مافعل ابائنا معنا عندما كنا صغاراً,
حقاً.. ضيف عزيز يفرح به الصغار والكبار, يستلذ به الاطفال
بأطعمته ويغتنم الكبار بروحانيته.لانه فرصه جليله للغتسال من الذنوب
واستراحه للجسد من الآثآم من الشهوات من المحرمات,
تجويع للجسد ليتذكر اخوة لهم يبحثون عن الفتات ليعشو عليه,
تذكير بأنعم الله عليهم,أقتراب أكثر من الخالق جلى وعلى,أحساس
وألتماس رحمته قبل سخطه,شهراً فيه نقاء ,طهر. صفـاء, سـلام,
روحانيه, فيه تنزل القرأن,ترتفع فيه أصوات المأذن,
ويتجلجل ذكر الله في السماء ليتدفق الناس لتلبيه نداء صلاة التراويح
ويزداد رنين هواتف النقاله, لتزف اسمى التهاني بقدوم الشهر العظيم,
...ضيف منتظر منذ عام والناس ترقبه, وتتذكره .وتدعو الرب سبحانه
بأن يبلغهم قدومه
,شهراً أوله رحمه .. ووسطه مغفره.. وأخره عتق من النار,
شهراً فيه تصفد الشياطين.. وتطوف الملائكه, فطوبى لمن استعد له, ولمن اجتهد له,
ولمن بلغ الاجر, وتنقى من ذنوبه,الا يجدر بنا ان نسجد شكرا لله على نعمة رمضان
.......أحــبك رمـضـان. أحبــك رمــضان

0 التعليقات: